Auswirkungen des arabischen Frühlings auf die palästinensische Gesellschaft

Zu Beginn der Arabellion in Tunesien und Ägypten beobachtete man die Solidaritätsbekundungen der rebellierenden Massen auf den Straßen. Die jungen Tunesier und Ägypter riefen nicht nur zur Entmachtung der arabischen Despoten auf, sondern zeigten offensichtlich ihre Solidarität mit dem palästinensischen Volk.

Sie skandierten gegen die Besatzung und gegen die uneingeschränkte Unterstützung der westlichen Welt, die der Besatzungsmacht Israel immer noch zugutekommt. Sie hissten palästinensische Flaggen und zeigten Transparente mit ausdrucksstarken Solidaritätsbekundungen. Tatsächlich war dies eines der beständigen Bilder der ersten Monate der Arabellion.

Diese beeindruckenden Bilder veranlassten zahlreiche Journalisten, Politiker und auch Wissenschaftler zu der Annahme, dass diese Solidaritätsbewegung aus dem tiefsten Herzen der Arabellion mit Sicherheit in der westlichen Welt aber auch in Israel wahrgenommen wird. Schließlich sollte genau dieser Zorn, diese Leidenschaft, die Menschen und vor allem Verantwortlichen in der westlichen Welt aufrütteln – und somit die Friedenverhandlungen zwischen Israel und Palästina auf eine neue Basis zu stellen. Verhandlungen auf Augenhöhe nämlich und mit absehbaren sowie akzeptablen Ergebnissen für die Palästinenser.

Das Gros der Wissenschaftler und Fachleute war der Meinung, dass dieser Zorn entgegen gewirkt werden sollte, bevor er die gesamten arabischen Massen erreicht und die daraus resultierenden Reaktionen zu einem Überschreiten des Siedepunkts führen und somit die gesamte wirtschaftlichen und geopolitischen Interessen der westlichen Welt im Nahen Osten gefährdet.

Die Bilder aus den Straßen Tunesien und Ägypten und die andauernde Diskussionen über die anhaltende Solidaritätswelle für Palästina sorgten bei den Palästinensern im besetzten Palästina für Freude und Hoffnung. Sie waren geradezu euphorisch, voller Zuversicht für die nahe Zukunft. Und dies war nicht nur eine Stimmungslage bei den einfachen Menschen, sondern erreichte auch die palästinensische politische Elite.

Meiner Meinung nach war diese Einschätzung aber übereilt. Denn heute – zweieinhalb Jahre später – müssen wir leider feststellen, dass die Palästinafrage lediglich nicht mehr als eine Randnotiz in der regionalen und internationalen Politik darstellt. Die arabischen Massen sind mit ihren eigenen Problemen beschäftigt und können inmitten dieses Aufruhrs, inmitten des anhaltenden Umwälzungsprozesses kaum über den eigenen Tellerrand schauen. Palästina ist für die Menschen einfach weit entfernt und die Problematik steht nicht im Fokus.

Die Mehrheit der arabischen Staaten, die traditionell die Palästinenser in verschiedenster Weise unterstützt haben, sind zurzeit mit eigenen Problemen und teilweise sogar Bürgerkriegen beschäftigt. Dies sind interne Auseinandersetzungen, die eine vernichtende Wirkung auf die zivile Gesellschaft und die nationale Wirtschaft im Nahen Osten hinterlassen werden. Zudem beobachten wir zunehmend eine unheilige Allianz zwischen den Regimes im arabischen Golf unter der Führung der Wahabitischen Saudis und den Moslembrüdern in der Region. Eine Allianz, die Glaubenskriege und ethnische Zwiste in der gesamten arabischen Welt nicht nur unterstützt, sondern – schlimmer noch – fördert und fordert. Ein weiteres Element der sich zuspitzenden katastrophalen Lage ist die Tatsache, dass ausgleichende Kräfte der demokratischen liberalen Lager zerstritten und gespalten sind.

Diese Situation führt dazu, dass die Palästina-Solidarität in der arabischen Welt insgesamt in den Hintergrund des allgemeinen Interesses rückt. Die Palästinenser sind die also die eigentlichen Verlierer dieser Epoche.

Einige palästinensische politische Gruppierungen konnten und wollten sich aus ideologischen und mit Sicherheit aus eigenem Interesse nicht aus den jeweiligen aktuellen Situation in den verschiedenen Ländern heraus halten. Eine Parteinahme, bei der es nicht um ein schlichtes politisches Statement ging – es war vielmehr ein direktes Eingreifen in das Geschehen. Und dies führte dazu, dass sich die palästinensische Spaltung noch einmal verstärkt und sogar manifestiert hat. Und: Tatsächlich hat sich die politische und wirtschaftliche Situation der Palästinenser noch einmal verschlechtert und destabilisiert.

Auf den Straßen Palästina herrscht eine depressive, hoffnungslose Stimmung. Eine Stimmung, die die Machthaber in Ramallah schamlos ausgenutzt haben, um sinnlose Verhandlungen mit den Israelis bei fortlaufendem Siedlungsbau und Landraub zu beginnen. Die Ausrede der Fatah-Regierung in Ramallah, der Druck aus den westlichen Staaten und sogar manchen arabischen Staaten, die Verhandlungen nun endlich zu beginnen, wäre zu groß gewesen, um ihm nicht nachzugeben, ist schlichtweg heuchlerisch. Diese Führung hatte auf ihrer Agenda nur diesen Weg, diesen klaren Plan. Sie wollte nichts anderes, als die Verhandlungen und nun hat sie die Hoffnungslosigkeit der Palästinenser als Chance genutzt. Die Regierung hat 20 Jahre lang das eigene Volk nie in dem Maße gefördert und Unterstützt, dass ich Widerstand gegen die Besatzung konsequent und kontinuierlich aufrecht hielt. Diese Regierung hat vielmehr Vetternwirtschaft betrieben und einen Staatsgebilde mit Almosenwirtschaft aufgebaut. So war eben diese Regierung erpressbar und schwach.

In den vergangenen Monaten haben die Besatzungsmacht Israel und ihre Siedlertrupps mehrmals die Heiligtürmer in Jerusalem geschändet und die palästinensischen Beduinen aus der Negev-Wüste mit völkerrechtswidrigen Plänen versucht zu vertreiben. Schlimm genug – schlimmer aber noch: Diese Ereignisse nicht einmal bei den offiziellen arabischen neuen und alten Regimen Protest oder Wut hervor gerufen. Und die mit sich selbst arabischen Massen, die noch vor zweieinhalb Jahren Transparente mit Solidaritätsbekundungen schwenkten, haben dies nicht einmal zur Kenntnis genommen. So viel zu den Auswirkungen der Arabellion auf Palästina.

أوسلو.. الكارثة الثالثة في تاريخ الشعب الفلسطيني

أوسلو.. الكارثة الثالثة في تاريخ الشعب الفلسطيني

مقال بصفحة – 14

بقلم رائف حسين

كان على حق الامين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، الرفيق والمفكر اليساري نايف حواتمة، عندما قال ان اتفاق اوسلو يحمل قرحته بداخله وسوف يجهض على نفسه بنفسه.
في الذكرى العشرين لتوقيع الاتفاق في باحة البيت الابيض بواشنطن لم يبقى لنا من وجهة نظر فلسطينية سوى ان نقر بان الاتفاق فشل فشل ذريعاً وأنه الحق بالمشروع الوطني الفلسطيني كارثة توازي نكبة ١٩٤٨ ونكسة ١٩٦٧، واتى بمكاسب للدولة الصهيونية لم تحلم قياداتها بتحقيقها منذ اغتصاب فلسطين.
الفرق الاساسي بين كل من نكبة ١٩٤٨ ونكسة ١٩٦٧ وكارثة اوسلو، ان الاخيرة حصلت باختيار وقناعة القيادة الفلسطينية. في الفترة التي تم توقيع اتفاق اوسلو بها لم يكن مصير الشعب الفلسطيني ومصير ارضة بايدي عربية او اجنبية كما كان الحال عليه في الوقت الذي حصلت المصائب الماضية. القيادة المتنفذة في منظمة التحرير بقيادة الراحل ياسر عرفات هي وحدها التي تتحمل مسؤولية هذه الكارثة امام الشعب الفلسطيني وامام التاريخ. هذه القيادة وقعت اتفاقات اوسلو وما تلاها من اتفاقات اذعان وبيع للمصالح الوطنية الفلسطينية برغبتها الذاتية ودون ان تعود للمؤسسات القيادية في م.ت.ف ودون ان تستجوب الشعب حول الاتفاقات التي تتعلق بمصيره ولو لمرة واحده خلال الاعوام العشرين الماضية.
القيادة التي تربعت على العرش بعد اغتيال الرئيس عرفات لم تكن افضل من سابقتها. محمود عباس ومن حوله كرسوا الاذعان واستفردوا بالقرار واستمروا بالنهج السابق المبني على التنسيق الامني مع الاحتلال من جهة، مع استمرار الاخير بسلب الارض الفلسطينية وبناء المستوطنات، وعلى الهدم البطئ للاقتصاد الوطني وذلك بربطه بالاقتصاد الصهيوني وبالتسول من الدول المانحة من جهة اخرى.
بعد عشرين عاما من توقيع اتفاقات اوسلو نطل على ارض فلسطين المقطعة اوصالها بالمستوطنات الصهيونية والطرق الالتفافية وعلى شعبها المحبط والمكسورعود مقاومته بتخلي القيادة المتنفذه عن حق الشعب بمقاومة الاحتلال وعلى قيادة فلسطينية في شطري الوطن جل همها المحافظة على امتيازات رموزها ومن لف لفهم من خدم. نعم لقد شرع اوسلو الاستيطان ومكن الصهاينة من سلب الارض الفلسطينية بشتى الطرق. اتفاق اوسلو الذي حاول ياسر عرفات ومن بعده محمود عباس تسويقه على انه انجاز لشعب فلسطين وبوابة الانفراج الوطني وبناء الدولة العتيدة تبين بتفاصيله عكس ذلك. ارض فلسطين اصبحت ارض متنازع عليها وحق السيطرة محفوظ لطرفي النزاع! وشعب فلسطين اصبح بالتعريف والتعاطي اليومي فقط هؤلاء العرب الذين يقطنون في الاراضي المحتلة عام ٦٧. بقيام السلطة الفلسطينية كما نصت عليها الاتفاقات بدا الهدم البطئ لمنظمة التحرير الفلسطينية. واليوم لم يبقى من م.ت.ف سوى هيكل ضعيف دون روح تتشبث به قوى المعارضة في محاولة منها لانقاذ الهوية الفلسطينية من الاندثار. ويجيرها محمود عباس ومن حوله لسلب شرعية كاذبة لسياسته الهدامة. وان كانت مناداة المعارضة الديمقراطية لاصلاح مؤسسات م.ت.ف بجوهرها صادقة تنم عن نية صافية لاجل المصلحة الوطنية الا انها منقوصة، وما هي الا صراخ في صحراء خاوية. على المعارضة بداية ان تجيب على السؤال الحرج حول العلاقة بين السلطة وبين م.ت.ف، وانا لا اقصد هنا ما تم كتابته في بروتوكولات اللجنة التنفيذية، فهذه المؤسسة وقراراتها لم يعد لها قيمة منذ توقيع اوسلو، ولا اقصد ايضا ما باعه ياسر عرفات من كلام عسلي لشعب فلسطين بل اعني في هذا السياق الواقع الفلسطيني اليومي. هذا الواقع يظهر للقاصي والداني بان السلطة الفلسطينية حلت محل م.ت.ف وورثتها، ولم يعد للاخيرة سوى وظيفة نوستالغية ليس الا. من يريد اعادة اللحمة الفلسطينية واعادة بناء الهوية الفلسطينية عليه ان يعمل على حل السلطة الفلسطينية وخلع ورقة التوت التي تغطي عورة الاحتلال واعماله، اي شئ غير ذلك ليس الا دجل والتفاف على مشاعر الشعب وعواطفه.
من يتابع العناء اليومي والموت البطئ لابناء الشعب الفلسطيني في مخيم اليرموك ومن يتتبع نضال ابناء الشعب الفلسطيني في الاراضي المحتلة عام ٤٨ ضد مخطط برافر وغيره، ويرى ما “ قامت“ به م.ت.ف ومؤسساتها لهؤلاء، يدرك انها لم تعد تشكل سوى سراب في الافق، ويدرك ايضا ان كلام ازلام السلطة ما هو الا نعيق وبيع كلام في وسائل الاعلام وان همهم الاساس هو ارضاء الدول المانحة والمحافظة على امتيازاتهم . من لم يفكر ولو للحظة واحدة بتجميد التنسيق الامني مع الاحتلال ولا يكف عن تسويق الكلام عن مفاوضات السلام الكاذبة في الوقت الذي يقوم به الاحتلال يومياً وامام عينيه بسلب الارض وبناء المستوطنات قد اصبح في خانة اخرى ولم يعد يأتمن على المصلحة الوطنية.
ان الاوان لقوى المعارضة الفلسطينية الديمقراطية ان تصارح شعبها بواقعه وتطلب منه التحرك لانقاذ ما تبقى. عليها ان تبدأ بإتمان الشعب على مصيره وان تتيقن بان شعب فلسطين قوي وارادته فولاذية ووحدته هي البوصلة الوحيدة التي تحركه وعليها ايضا الكف عن لعبة التخفي وراء شعارات رنانة لا تغني عن جوع ولا عن عطش.

* مدير معهد الدراسات الاستراتيجية للشرق الاوسط – هانوفر/ المانيا

فلسطين ضحية المرحلة

فلسطين ضحية المرحلة

مقال بصفحة -13
بقلم رائف حسين*

في بداية الحراك العربي بتونس ولاحقاً في مصر استبشر الفلسطينيون خيراً من الاشارات التي تتبعها المراقب والشعارات التي رفعتها حركة الشباب المنتفض في كل من الشارع التونسي والمصري. التضامن مع الشعب الفلسطيني والتنديد بالاحتلال وكذلك التنديد بالمتواطئين العرب من قوى رجعية وكومبرادور انتهازي كانت الصورة المميزه للتحركات في اشهرها الاولى.
فُلِجَ صدر الشعب الفلسطيني لهذه الصور وهذا الدعم المعنوي. هذا التضامن المميز دفع العديد من المحللين ليبدأوا، كانوا برأيي انذاك متسرعون ومتفائلون دون سبب، برسم سيناريو جديد للتضامن العربي ودعم الشعب الفلسطيني وما سيؤول عن كل هذا التحرك من قاعدة جديدة اخرى لاية محادثات سلام مستقبلية مع اسرائيل. كل هذا التفاؤل انقشع للاسف كالضباب وتبين انه سراب لم يترك سوى آمال معلقة بقلوب الفلسطينيين وعم الاحباط الشارع الفلسطيني بعد ان انجلت الصورة وتبينت الحقيقة كاملة. بعد سنتين ونيف من الحراك تبين واضحاً ان القضية الفلسطينية اصبحت قضية ثانوية تكاد لا تذكر ليس فقط في المحافل الرسمية بل ايضاً في قلب الحراك العربي. قضية فلسطين تحتل الان في السياستين العالمية والاقليمية موقع هامشي ليس الا. الجماهير العربية منشغلة بهمومها اليومية وفي صراعاتها الداخلية.
معظم الدول العربية الداعمة تقليديا لفلسطين غارقة الان بقلاقل داخلية وحروب اهلية نهايتها ستكون مدمرة للاقتصاد الوطني المحلي ولبنية المجتمع المدني في الشرق الاوسط.
اضافة لهذا اتت الاصطفافات القديمة الجديدة بين انظمة الخليج العربي بقيادة الوهابية السعودية والاخوان المسلمين في المنطقة واشعلت فتيلة العدواة المذهبية والحرب الطائفية في الشرق. والامر يزداد مأساة مع الحقيقة المرة ان الضعف القاتل للقوى التقدمية الديمقراطية والليبرالية بالعالم العربي وتراجع تأثيرها امام تديين السياسة وعدم قدرتها على مواجهة المتطلبات الجديدة يزيد من تأزيم الواقع ولا يبشر خيراً في الفترة القادمة. هذا الوضع المعقد في العالم العربي اضعف دون شك حركة الشارع وشق قوى التضامن مع فلسطين.
اصطفاف بعض القوى الفلسطينية، لاسباب ايدولوجية فؤوية ضيقة وقراءة خاطئة للواقع العربي ، الى جانب اطراف الصراع في بعض الاقطار العربية ضد طرف اخر ادخل الشعب الفلسطيني وقضيته في متاهة لا مخرج سهل منها. وزاد هذا التدخل الذي لم يبقى على مستوى التصريحات السياسية فقط، دون شك من تفاقم الوضع الفلسطيني ورسخ الانقسام في فلسطين المحتلة.
هذه العوامل مجتمعة دفعت القيادة المتنفذه للشعب الفلسطيني، التي كانت اصلاً تنتظر مثل هذه „الفرصة الذهبية“ الى المغامرة ببدء مفاوضات عبثية مع الاحتلال الصهيوني والعودة الى تسويق الفكرة الانتهازية القديمة “ القليل افضل من لا شيء!“
الولايات المتحدة واسرائيل وايضاً بعض دول السوق الاوروبية التي شاركت بالضغط على قيادة رام الله واستدراجها للبدأ بالمفاوضات مع الاحتلال، كانت وما زالت تدرك مدى الضعف الذي تعيشه القيادة الفلسطينية في ظل الاوضاع في المنطقة وان امكانيات اقناع هذه القيادة الفلسطينية بحل على المقاس الصهيوني لم تتوفر في السنوات الماضية . قيادة دولة فتح في رام الله استغلت، وبانتهازية تشمأز لها النفوس، الوضع الاقتصادي الحرج والوضع النفسي المحبط لدى ابناء الشعب الفلسطيني في فلسطين المحتلة للتسويق لسياسة المفاوضات العبثية.
الاحداث الاخيرة في فلسطين وخصوصاً في القدس المحتل وانعدام الرد العربي الرسمي والجماهيري على تدنيس المقدسات والقتل والاعتقالات ومن قبلها الاعلان عن المخططات الصهيونية لطرد بدو النقب الفلسطيني من اراضيهم، هو البرهان القاطع على ان الخاسر الاكبر في هذه المرحلة هي قضية فلسطين وشعبها باكمله.
وفي النهاية نشير مرة اخرى الا انه دون حركة شعبية فلسطينية لتصويب المسار الفلسطيني وانهاء الانقسام سوف تواجه فلسطين في الاشهر القادمة مستقبلاً قاتماً سيرسم الحالة الفلسطينية لسنوات طويلة.

 

 

امريكا والارهاب وسوريا

امريكا والارهاب وسوريا

مقال بصفحة -12
بقلم رائف حسين*

بداية لا بد ان نعترف انه منذ اكثر من ثلاثة عقود وكلمة ارهاب مرتبطة بمعشر المسلمين. لا بل ان بعض وسائل اعلام الغرب اصبحت تستعمل كلمة ارهاب مرادفة لكلمة اسلام. والعداء للمسلمين اصبح في الغرب تجارة رابحة تستطيع من خلالها خوض معارك سياسية وربح انتخابات برلمانية كما كان الامر في بعض دول السوق الاوروبية المشتركة.
السؤال الواجب طرحه في هذا السياق هو ليس ان وجد ارهاب جذوره اسلامية او عدمه؟ فهذه حقيقة لا يمكن انكارها. لكن كيف اتى الارهاب لدين سماوي ميزته الاساسية التسامح وحب الحياة ونشر الخير بين البشر، وهيمن هذا الارهاب على صورة الدين الحقيقية وشوه سمعته؟
قبل البدأ في تتبع جذور الارهاب العالمي المتأسلم وتمحيص موارده علينا ان نعي بان استغلال الدين لاهداف شخصية وسياسية ليس خصوصة اسلاميه بحته. جميع الديانات السماوية لاقت منذ نزولها وما زالت اليوم تلاقي سرائب من اتباعها تفسر الدين على مقاسها بما يخدم مصلحتها الشخصية والفئوية.
وفي الدين الاسلامي ولاسباب شتى اهمها الافتقاد لمؤسسة دينية عليا معترف بها من جميع الاطراف والملل المذهبية تبقى الابواب مفتوحة على مصراعيها لكل من اراد الاجتهاد ليفسر قول الله ويفتي باسمه كما يشاء ويعبث في مفهوم الدين ودلائله دون رادع.
العوامل التي سرعت من انتشار الحركات الاسلاميه والحركات الاسلاموية الارهابية منذ نهاية سبعينات القرن الماضي وحتى الان متنوعة وعديدة، تم تناولها بدراسات علمية مختلفة. ما يدفعني لكتابة هذه الاسطر، ونحن نقف على عتبة حرب جديدة يعتمد المروجون لها زوراً الانسانية وحقوق الانسان قاعدة لمطالبتهم بدك قطر عربي بالصواريخ القاتلة الهدامة. وكلنا يدرك بان قوى الرجعية السلفية خاصة في سوريا وفي العالم الاسلامي باجمعه هي التي ستكون الرابح الوحيد من هذه الحرب الاثمة،
الغريب بالامر ان دول ديمقراطية غربية تتجاوب مع طلب قوى اقليمية رجعية استبدادية تفتقد لاقل معايير حقوق الانسان والانسانية. هذه القوى الاقليمية الرجعية التي تنفخ في بوق الحرب والدمار شرت بماله اقسم من الاعلام العربي المدعوم باصوات عديدة من اشباه المثقفين لذر الرماد بعيون الامة كلها.
في الاسطر القادمة اود مرة اخرى ان اسلط الضوء على العوامل التي ساعدت على انتشار الارهاب الاسلاموي في الفترة الماضية لاوضح ان مراد قوى الرجعية الاقليمية هو تثبيت قدم نمط حياتهم الوهابي في العالم الاسلامي الذي يلتقي مع دعم مصالح القوى الاستعمارية الجديدة التي تهاجم اوطاننا باسم حقوق الانسان والديمقراطية الكاذبين.
من اهم عوامل الانتشار الهائل لحركات الاسلام السياسي الارهابية وبانحاء العالم الاسلامي هو استغلال هؤلاء المرتزقة للفطرة الصادقة عند اكثرية المسلمين البسطاء وحبهم لدينهم الحنيف. فمعشر المسلمين ما زال يخاف مِن مَن تقمص الدين ولبس جلبابة وحفظ بعض الصور القرأنية والاحاديث النبوية المنتقاه ليبهر بها المستمعون
وترى اعداد هائلة بين معشر المسلمين، لجهلها وقلة ثقافتها، تعتقد خطأً ان دعمها المالي واللوجستي والمعنوي لهذه الحركات الاسلاموية هو من جوهر الايمان وخدمة الاسلام.
العامل الاساسي الثاني لانتشار قوى الارهاب المتأسلم هو نبع المال الوهابي الرسمي والغير رسمي الذي لا يجف ويوزع على هذه القوى بسخاء نادر هم وبمالهم وفي الماضي وبايعاز مباشر من الولايات المتحدة قاموا بدعم هذه الحركات في افغانستان وفي الجزائر وبعدها في البلقان والشيشان وما زال رجال الاعمال الوهابيون والحكومات الوهابية وتحت اعين المخابرات الغربية يدعمون القاعدة في كل مكان. وهم من يدعم شُعَب القاعدة في سوريا من امثال حركة النصرة وغيرها.
والعامل الاهم هو دعم بعض الانظمة الغربية وعلى رأسهم الولايات المتحدة الامريكية لقوى الاسلام السياسي التي فرخت قوى الارهاب الاسلاموي لاحقاً. تم دعم هذه القوى لتصد تيار القومية التقدمية العربية الذي قاوم استبداد الانظمة العربية المدعومة من القوى الغربية التي باعت موارد الوطن العربي بابخس الاثمان وداست حقوق المواطن باقدامها عشرات السنين.
ان الاوان ان تستيقظ امة المسلمين من سباتها وتنتفظ على قوى الرجعية التي تقودها باسم الدين وان تنتفظ على المشعوذين الذين زوروا دينهم الحنيف. ان الاوان ان ندرك بان امريكا لا تحارب الاسلام بل تحارب العرب الوطنيين من مسلمين ومسيحيين وملحدين الذين سأموا الاستعمار الذي يسلب ثرواتهم بمساعدة العملاء العرب. علينا ان ندرك ان امريكا تعمل فقط ما يخدم مصلحتها وانه ان الأوان ان تكون مصلحة الوطن والامة البوصلة الوحيدة التي تحكم خطواتنا المستقبلية
أن الاوان ان نتمعن بكلمات الشاعر العربي الكبير “ حافظ ابراهيم“
كم عالم مد العلوم حبائلا
لوقيعة وقطيعة وفراق
وفقيه قوم ظل يرصد فقهه
لمكيد او مستحل طلاق
يمشي وقد نصبت عليه عمامة كالبرج لكن فوق تل نفاق

تأملات في كيماويات سوريا وسيناريو الاحداث

مقال بصفحة -11
بقلم رائف حسين*
تأملات في كيماويات سوريا وسيناريو الاحداث

 كثر في الايام الاخيرة الحديث عن امكانيات تدخل عسكري غربي بسوريا بمساعدة قوى اقليمية. الذريعة التي يتخذ منها منفذ لهذا الحديث ولتعليل الضربة العسكرية القادمة هي الهجمات البربرية الاجرامية البشعة باسلحة كيماوية التي جرت في ريف دمشق قبل ايام وراح ضحيتها مئات الابرياء. قبل الدخول بتمحيص الحدث وردات الفعل عليه من مختلف الجهات لا بد ان أوكد على انه وحتى كتابة هذه الاسطر لم ياتي اي طرف من اطراف الصراع بحجج مثبتة لادانة الطرف الاخر وتحميله مسؤولية العمل الاجرامي. الكل يتكلم عن براهين واثباتات بحوزته، لكن البرهان العيني الواضح لم يتم عرضة على الاعلام حتى الان. الغريب بالامر ان اعداء النظام ومن دعمهم من قوى غربية وانظمة اقليمية اصر ومنذ الدقائق الاولى بعد نشر الخبر عن العمل المشين على التأكيد بان النظام السوري وجيشه هو الذي قام بالهجوم الكيماوي وان العقاب يجب ان يكون بتدخل عسكري مباشر للقوى الغربية. حسب اعتقادي انه، وبغض النظر عن وجود اثباتات تدين النظام ام لا، فان ضربة عسكرية لسوريا، بالارجح فقط جوية وبحرية صاروخية، اتية وامكانيات تداركها تقل كل ساعة. هذا السيناريو الذي نتابعه منذ ايام لم ياتي من فراغ، وهو مدروس ومخطط له منذ زمن بعيد. تصريحات بعض السياسيين الغربيين المستميتين لضربة عسكرية، حتى قبل ان بدأ فريق الخبراء الاممي بالتحقيق بالحدث، تأكد ان هؤلاء لم يتعلموا من اخطاءهم الماضية عندما انجروا للحرب الباطلة على العراق وهم مستعدون مرة اخرى للقتل والدمار دون ادانة. هؤلاء مستعدون ايضاً ان يدوسوا بالاقدام مبادئهم بعدالة القضاء القائلة ان المتهم بريء حتى اثبات إدانته!
ومن الحق طرح سؤال واضح: امير الفقاعات الكلامية، اوباما، قال ان استعمال السلاح الكيماوي خط احمر! اخلاقياً لا غبار على مثل هذا الموقف، لكن لماذا التهديد فقط للنظام؟ وماذا يا ترى لو اثبت الخبراء الامميون ان اعداء النظام هم من استعمل السلاح الكيماوي؟ هل سيرسل اوباما سلاحه الجوي لضرب جبهة النصرة واتباعها؟ او هل سيتم معاقبة الجهة التي زودتهم بالكيماوي؟ دون البدأ في التسويق لنظريات التأمر، التي تملأ اعلامنا وافكارنا بالشرق، الا انه اصبح واضح للجميع ان وراء كل هذه الزوبعة مخطط كامل لبناء شرق اوسط جديد على المقاس الامريكي والتسارع لتحقيق هذا المخطط زاد بعد الفشل الذريع للاخوان المسلمين في كل من مصر وتونس. واحدى الاعمدة الاساسية لهذا المخطط هي كسر الهلال الشيعي بقيادة ايران الممتد من باكستان وحتى لبنان. والكل يعلم بان النظام بسوريا وحزب الله في لبنان هم العمود الفقري لهذا الهلال والذي تعتبره كل من اسرائيل والانظمة الوهابية وامريكا خطر على مصالحها بالشرق الاوسط. الضربة العسكرية لسوريا ستكون ايضاً ضربة لايران وحزب الله على السواء. ضربة عسكرية للنظام سوف تعيد التوازن بعض الشيء على الساحة السورية، بعد ان سجل النظام انتصارات هامة على الارض ودحر اعداءه من مواقع اساسية. وهي ايضاً انقاذ للتفكك المتسارع لجبهة اعداء النظام، التي تبين في الاشهر الاخيرة الفروق الشاسعة لاهداف ونوايا ومخططات كل طرف من اطرافها. وهي دون شك محاولة من داعمي اعداء النظام لاخماد النقد الموجه لهم من كل الاطراف لتزويدهم للمسلحين باسلحة متطورة وهم على يقين بان جبهة النصرة التي بايعت القاعدة علنا والحركات الجهادية الاخرى هم اكبر المستفيدون من اسلحة الغرب. التدخل العسكري بسوريا سيخلط الاوراق من جديد قبل الذهاب الى جنيف. وهذا بشانه سوف يسهل دون ادنى شك المهمة السعودية لانهاء الملف السوري قبل نهاية السنة كما تعهد الامير بندر لحلفائه في زياراته المكوكية قبل اسابيع للعواصم الغربية. التدخل العسكري في الشأن السوري يخدم ايضاً مصالح قوى اقليمية حليفة للغرب وركائز اساسية للشرق الاوسط الجديد. تركيا على سبيل المثال تعثرت بوصلتها السياسية في الاونة الاخيرة ،واصبحت شبه معزولة بعد ان ساءت علاقتها مع كل من مصر وايران والسوق الاوروبية واسرائيل والولايات المتحدة. وهي تبحث لها عن مخرج لعودتها الى الساحه السياسية الاقليمية والعالمية لعلمها ان وضع تركيا الاقتصادي مرتبط بجودة علاقاتها السياسية الخارجية. مشاركتها العسكرية الى جانب الغرب ضد سوريا يفتح لها ابواب ترطيب الاجواء مع الغرب على الاقل. وعودتها للساحة السياسية. السعودية التي تعمل كل ما بوسعها لجر الغرب لحملة عسكرية ضد النظام السوري تدرك انه بغياب القوى الاقليمية الاخرى – مصر تركيا العراق وايران- يفتح لها المجال للعودة الى لعب الدور الاساسي في الشرق الاوسط ويضمن لها دور قيادي في ترتيب المنطقة بعد الازمة وهو دور تقمصته دول اخرى بالمنطقة لسنوات طويلة. الخاسر الوحيد في هذه اللعبة هو الشعب السوري العريق االذي سيدفع الثمن الغالي لمغامرات ولاخطاء بعض السياسيين. الرابح الوحيد هم القوى السلفية الرجعية واتباعهم في المنطقة فهم سيزدادون قوة وقناعة بالذات ومعظمهم سوف يكمل رحلتة التي بداها في افغانستان عبر العراق الى سوريا وبقي السؤال عن المحطة القادمة لهؤلاء الذين عينوا انفسهم ممثل الله على الارض؟
* مدير معهد الدراسات الاستراتيجية للشرق الاوسط – هانوفر/ المانيا

التغير العربي! ماذا نريد؟

مقال بصفحة -10
بقلم رائف حسين*

التغير العربي! ماذا نريد؟
من الخطأ ان نقيم ما يحصل في مصر وايضاً في تونس على انه صراع لتجسيد الديمقراطية. في كلا البلدين اختار الشعب، بعد ان تخلص من الرجعية والاستبداد، الديمقراطية نمط لتدوال السلطة ونمط لعلاقة فئات الشعب مع بعضها البعض. تكوين الاحزاب الجديدة بالوانها المختلفة والاصطفافات السياسية الداخلية التي تلتها وكذلك الانتخابات التي جرت في البلدين كانت قمة ما وصل اليه العالم العربي، بعد دحر الاستعمار، من ممارسة للديمقراطية. الشعوب العربية ذاقت، بعد الهزات الكبرى في السنتين الماضيتين، الطعم العسلي للديمقراطية و الحرية ولن تتنازل الجماهير بسهولة عن هذا الانجاز العظيم.
قارب الديمقراطية الذي اعتلته بعض الشعوب العربية وتطمح اخرى لاعتلاءه لم يصل بعد الى شاطئ آمن. والخطر لا ياتي من ان هنالك بديل للديمقراطية، بل الخطر الاكبر يأتي من فهم وتعليل خاطئين لبعض الاطراف السياسية للديمقراطية. نعم هنالك قوى تحاول ان تجزئ الديمقراطية وتفصلها على مقاسها بما يصب في مصلحتها الفئوية فقط ضاربة بعرض الحائط مصلحة الشعب والوطن والامة. ما شاهدناه في الاسابيع الماضية، خصوصا في مصر، هو اصرار اكثرية الشعب على انه لا عودة عن الديمقراطية وارادة الشعب وان زمن الاستبداد الفئوي او الشخصي قد ولى دون رجعة. والشعب هو المرجعية الوحيدة وهو صمام الامان الوحيد لتجسيد الديقراطية.
ما نراقبه اليوم من احداث في مصر وتونس هو صورة عن الصراع الداخلي اليومي الذي تعيشه كل المجتمعات العربية. صراع حول نمط الحياة الذي تريده هذه الشعوب، صراع حول بنية المستقبل للشعب والوطن في عالم معولم اصبح بقدرات وامكانيات الاتصال الجبارة متداخل ببعضه كالقرية. نعم انه صراع حضاري وثقافي داخلي يمر به العالم العربي. وما نتابعه في مصر هو بداية المطاف. ودون شك، فان هذا الصراع سوف يعم العالم العربي باكمله وان كان بتفاوت من قطر عربي لاخر لاسباب ومعطيات تتعلق في البنية الاجتماعية و الثقافية لكل دولة من الدول العربية. ويمكننا ان نعمم هذه المقولة على العالم الاسلامي باجمعه. أوجه الشبه بما يحصل في كل من تركيا ومصر لا يمكن التغاضي عنها فمنبعها برأينا واحد، وهو الصراع حول نمط الحياة التي يريد ان يمارسها الشعب، ونتيجتها سوف تكون حتماً متشابهه للغاية.
وعودة بنا لمصر، كونها قلب العالم العربيومؤشر التحرك به. مصر كانت وستبقى العمود الفقري للامة العربية وليس فقط بالتغيير السياسي-الاجتماعي.
الرئيس المخلوع، محمد مرسي، وايضاً البرلمان المصري تم انتخابهم بعملية ديمقراطية نزيهه لا غبار عليها. الا ان العملية التي تم بها ايداع الدستور الجديد والانفراد برسم مستقبل البلد بعد طرد الرجعية، بغياب الاجماع الوطني العريض، وهو امر بديهي لكل مجتمع انقلب على الرجعية والاستبداد، ادى الى تململ وامتعاض واضح بين اغلبية فئات المجتمع المصري. واتت المراسيم الرئاسية لمحمد مرسي والتي اتسمت باسلمة نواحي الحياة، لتبرهن لحركات المجتمع المدني ما كانت تحذر منه من اليوم الاول لوصول الاخوان ومن تبعهم من تيارات سلفية لراس الهرم السلطوي في مصر. فشل الاخوان الذريع بتقديم سياسة اقتصادية تنهض بالبلد وتخفيف من عبء البطالة الداقع وفشل حكومة مرسي من وضع برنامج نهوض واعادة بناء اجتماعي لمصر جديدة عصرية زاد من الاحتقان الذي تفجر بحملة التواقيع الهائلة وبالمظاهرات السلمية ضد نظام الاخوان وخططهم لاسلمة الحياة على مقاسهم. وهذه الخطوة هي من رحم الحياة الديمقراطية والتظاهر ضد نظام الحكم ومحاولة كسب اكثرية شعبية هي من حقوق المعارضة التي تراها كل الانظمة الديمقراطية. انتفضت الجماهير المصرية دفاعاً عن المجتمع المدني وضد استبداد جديد لطرف سياسي واحد وانفراده في تحديد تطور مستقبل البلد.
لا شك ان تصاعد التوتر في الاسبوع الاخير ومحاولة توريط مصر بحرب اهلية دينية صفعة بوجه كل تقدمي. وفي النهاية يبقى السؤال الاكبر اذا كان بامكان القيادات السياسية ومن ضمنهم الاخوان من وقف سيل الدماء المصرية البريئة وقدرة الجميع من الخروج من هذا المأزق قبل فوات الاوان؟
ما هو مطلوب اللان ليس محاولة تخوين طرف من الاطراف وليس الاستنجاد بقوى خارجية من قبل طرف سياسي ما. اذ ان معظم القوى الخارجية التي تحاول جاهده الدخول على الساحة المصرية، ان لم نقل كلها، يهمها مصلحتها الاقتصادية والسياسية فقط ولا يعنيه ما يحصل لمصر وشعبها في المستقبل. الطريق الوحيد لمصر قبل ان يلحقها مصير كمصير سوريا هو ضبط النفس والارتقاء الى المسؤولية الوطنية التي يتطلبها الوضع الراهن. ونحن متاكدين ان لا مخرج لمصر بالعودة الى منع الاحزاب، وزج القيادات بالسجون كما كانت علية الحالة في عصر الاستبداد. المخرج لا يكمن بسيطرت العسكر على مقاليد الحكم، المخرج هو فقط بالاتفاق بين كل الاطراف السياسية على احترام التعددية السياسية والدينية بمصر والحفاظ على عروبة مصر وسيادتها.

* مدير معهد الدراسات الاستراتيجية للشرق الاوسط – هانوفر/ المانيا

عباس والمحادثات ونهاية الطريق

مقال بصفحة – ٩
بقلم رائف حسين*

عباس والمحادثات ونهاية الطريق

الجميع يتساءل ما كان هدف محمود عباس ومن حوله من لعبة التخفي والتنكر في الأشهر الماضية؟ صباحا ومساءاً طلع علينا ناطق بإسم شخصية فلسطينية رفيعة من الديوان الرئاسي، وما اكثرهم، ليستنكر ما يبثه الاعلام عن قرب بداية المفاوضات بين سلطة فتح وسلطة الاحتلال. ما راقبه المواطن الفلسطيني من تقديم سيء لقيادة سلطة فتح انما هو واقع الحال لهؤلاء وليس سهوة او انزلاق، بل ان كلامهم عن عدم العودة الى طاولة المفاوضات في الاشهرالاخيرة وربطها بشروط كوقف الاستيطان وما الى ذلك من الكلام، الذي يباع في الاعلام كما في مزاد علني، هو دلالة على سلم التنازلات التي يمكن ان يقدمها عباس وتلفيقات إعلامية لا اساس لها من الصحة. كما ان عباس ومن حوله في سلطة فتح يدركون ان قرارهم وبكل المجالات انتزع من ايديهم منذ سنوات وما هم الا دمى في ايدي من يمولهم ويحركهم، وكان الامر كذلك- قبل اسبوعين حين التقت الوفود التحضيرية في واشنطن لترتيب اللقاء الاكبر او ان أردتم التحضير للتنازل الفلسطيني القادم.
عباس ونتانياهو كلاهما اصبحا يجلسان في قارب واحد. كلاهما بحاجة الى زورق الإنقاذ المسمى „مفاوضات“ ليخرج من محنته السياسية التي تكاد تجهض عليه. عباس ، وهذا ما يهمنا في هذه المقالة، في ورطة متشعبة ومعقدة تبرز ملامحها في الآتي:
• لقد اعلنت السلطة إفلاسها ولم يعد بمقدورها دفع أجور موظفيها ناهيك عن قدرتها في تقديم أية استثمارات لتدعيم الوضع الاقتصادي المنهار ولم يعد لديها مخرج لجمع المال لسد حاجتها سوى التفنن في رفع الضرائب وإثقال كاهل الشعب. العودة الى مائدة المفاوضات تعني عودة السيولة وتدفق أموال الدول المانحة التي تسهر على مصالحها في المنطقة وامن الاحتلال ليس الا. وبالمال كانت سلطة فتح قد اشترت ضمائر كثيرة وليس فقط من أبناء الحركة وهي الان بأمس الحاجة له.
• الانقسام ما زال يخيم على فلسطين المحتلة وينهش في جسدها، والمسؤول عن هذه المصيبة ليس فقط حماس بل أيضاً فتح وعباس وقد طال الانقسام المستمر من شعبية الطرفين. في ظل هذا الوضع السياسي القائم فان مصير حركة فتح على كف عفريت خصوصا بانعدام الشخصية القيادية الكرزماتية، وعليه فإنهم يعتقدون ان تحريك ملف المفاوضات والإعلان عن تحرير بعض الأسرى قد يرطب الأجواء الشعبية ويوقظ آمالا إيجابية لدى المواطنين ويبعد نظرهم ولو لفترة وجيزة عن المصيبة الوطنية، أي الانقسام.
• عباس لا يملك أصلا الشرعية للتحدث باسم حتى القسم الاصغر من شعب فلسطين الذي يعيش تحت الاحتلال. ناهيك عن ان يتكلم ويفاوض على مصير الشعب بكامله! لقد انتهت دورته الرئاسية منذ فترة طويلة وهو يرأس برلمانا انتهت شرعيته منذ سنوات. الهروب الى الامام متمثلا بالعودة الى مفاوضات هدفها ان تنسي الشعب الذي يتساءل عن الشرعية عن طرح الامرعلنا، ويشغله بدوامة وعود المفاوضات وترقب ما قد تفضي اليه.
• منذ النجاح الكبير في الامم المتحدة والحصول على العضوية المراقبة لدولة فلسطين في الجمعية العامة والتي تسمح لفلسطين ان تكون عضوا فاعلا في عدد مهم من المؤسسات الدولية، ينتظر الشعب الفلسطيني الخطوة القادمة من القيادة الفلسطينية لرفع وتيرة الضغط السياسي على الاحتلال. عباس ومن حوله يدركون اهمية هذه الخطوة وهم يماطلون باستعمال هذا السلاح الزهري بايعاز من بعض الدول المانحة والتي تدعم كيان الاحتلال. الشعب الفلسطيني والقوى الصديقة تتساءل وبحق: اي فائدة نرجو من هذا الجهد وهذه الخطوة ان لم يتم السعي قدما بها للوصول الى الهدف؟ العودة الى المفاوضات الان تشكل مخرجا مؤقتا لعباس من هذا المأزق الحرج ومن الاجابة عن اسئلة الشعب المحقة ليس الا.
• المفاوضات في هذا الوقت العصيب تحيد النظرعن اسئلة محرجة اخرى على سلطة فتح ان تجيب عليها وتطلع الشعب عن نواياها وعن استراتجيتها، ان كانت اصلا تملك إجابات لها، فهي لم تجب حتى الان عن جدوى التنسيق الامني مع قوات الاحتلال والكل يعرف ان هذا التنسيق ليس الا خدمة مجانية للاحتلال وسلاح ضد المقاومة باشكالها. في جو المفاوضات يصبح هذا العمل المشين، على الاقل داخل الاروقة السياسية، خطوة لتعزيز اوزار الثقة بين طرفي الصراع وليس عملية تواطؤ مجانية ومحرجة.
• يضاف الى ما سبق ان سلطة فتح لم تعلل للشعب ولقوى التضامن العالمية عدم اتخاذها اي اجراءات ضد رؤوس الاموال الفلسطينية التي تستثمر مئات الملايين في اسرائيل وايضاً في مستعمرات الاحتلال في فلسطين المحتلة في الوقت ذاته الذي تطالب فيه السلطة وممثليها دول العالم بمقاطعة كيان الاحتلال. وهؤلاء الدينوصاورات الاقتصادية يعيقون وبكل الحيل محاولات مقاطعة البضائع الصهيونية وبمالهم استطاعوا تحييد السلطة الفلسطينية من هذا النضال بينما نطالب العالم بالقيام بمقاطعة اسرائيل.
• وعد سلام فياض وعباس الشعب والعالم ببناء مؤسسات الدولة خلال سنتين! مرت الان اكثر من خمس سنوات على هذا الوعد وما زالت منهجية المحسوبية والرشوة على حالها ومن يقف خلف هذا العمل المشين لم تتم مسائلته. الاجهزه الامنية قامت ببناء سلطة موازية وتعبث على الارض كما تشاء دون محاسب او رقيب. فياض تنحى عن عرشة واتى من بعده حمد الله الذي تنحى ايضاً بعد اسبوعين وها هي دولة فتح دون حكومة شرعية ودون رئاسة شرعية ودون برلمان شرعي ويتم دوس الدستور الذي اودعوه وقسموا بالله ان يدافعوا عن كرامته, بالاقدام دون محاسبة! ان المفاوضات تعطي لهؤلاء بعض الشرعية الكاذبة في وقت سحب الشعب منهم الشرعية الحقيقية.

من يدرك حال اسرائيل السياسي الداخلي والعزلة الدولية التي تعيشها ومن يدرك التخبط السياسي الفلسطيني يستنتج وبدون جهد، ان هذه المفاوضات ما هي الا اضاعة للوقت لدى الطرف الفلسطيني وكسبا له لدى كيان الاحتلال.

* مدير معهد الدراسات الاستراتيجية للشرق الاوسط – هانوفر/ المانيا

 

موقف لا بد منه_لكم سلطتكم ولنا وطننا وكرامتنا

موقف لا بد منه
لكم سلطتكم ولنا وطننا وكرامتنا
رائف حسين

احداً لم يكن يتوقع ان الفريق الفلسطيني المفاوض, بعد ان تبين افلاسه منذ سنوات وابتعاده عن الشعب ومصالح الوطن بُعد النجوم عن الارض, ان يأتي بما يفرج به القلب. لا بل ان كل طفل فلسطيني كان ينتظر التنارل القادم من هذا الفريق كأمر مفرغ منه… هكذا عودنا هؤلاء منذ عشرون عام. تنارل تلو الاخر…
ما كشفت عنه قناة الجزيرة من خفايا الامور, حتى ولو كان معظم ما كشف عنه من وثائق للمحادثات وتطمينات للجانب الاسرأئيلي تلفيف ودجل, كما يدعي رجال السلطة وفريقها المفاوض, فأنه, ان بقيت متواضع بوصفي, البيع بالمزاد العلني لقضية شعبنا العادلة وتصفية مصالحة الوطنية.
الادعاءات بأن من يقف وراء هذا كله هي الحكومة القطرية وذلك لاسباب سياسية لا يهم الشعب, كما لا يهمه „العمل البطولي“ الذي يدعي بانه كشف هوية الموظفين الذين عملا في مكتب „كبير ألمفاوضين“ وسربا المعلومات للجزيرة… كل هذا لا يهم شعبنا الفلسطيني, ما يهمه هو الحقيقة التي جميعنا ما شكك بوجودها وخاف ان ينطق بها علناً: حقيقة بأن الوطن والقضية تباعا مِن مَن يدعوا قيادة الوطن!!!!
يدعي „كبير ألمفاوضون“ بأن السلطة تملك الوثائق الصحيحة وأن ما نشرتة قناة العدو „الجزيرة“ هو كذب… فاهلاً بالحقيقة … اين هي ولماذا لم تنشر بعد؟؟ ولماذا أخبئت عن الشعب؟ انا اعرف بأنكم لا تأمنون بقوة شعبكم… لكن ان تنكروا علينا القدرة على فهم المكتوب وتحليل المسموع فهو دلالة على استخفافكم بعقل البشر وتعاليكم على شعبكم….
يدعي فريق بيع الوطن بالجملة ان الحكومات العربية اطلعت على كل صغيرة وكل كبيرة دارت في ازقة المفاوضات ولم تخفي شئ عنهم!!!! بغض النظر عما كان قصدهم من هذا الكلام… ان كانوا يعنون بأن ما اتت به الجزيرة كان معروف لكل زعماء العرب! ام ان كان قصدهم بأن المعلومات المنشورة غير صحيحة والصح ما تم ايصاله الى الزعماء العرب.. أسألكم بأسم الرب الذين تصلون وتصومون اليه: متى اردتم اطلاع الشعب الفلسطيني على الحقيقة؟؟؟؟؟؟ متى اردتم ان تقولوا له عماذا تفاوضون منذ عشرون عام؟؟؟؟ اسألكم اليس من حق لمؤسسات الشعب _ مكتب تنفيذي, مجلس مركزي, مجلس وطني_ ايضاً ان تطلع على الحقيقة مثلها مثل زعماء العرب؟؟؟؟؟؟
اخوتي واخواتي ابناء شعبي يخطأ من يظن منكم بأن هؤلاء الختاير غير قادرين على ادارة المفاوضات مع المحتل لاسباب لغوية او تقنية او…. يخطأ من يظن بأن لا حول لنا ولا قوة ومصيرنا مكتوب وعدونا اقوى مننا…كما يتعدوي هؤلاء الذين تعبوا… لا اخوتي لا والف لا………. هؤلاء يدركون تماماً ما يقومون به, لا بل انهم يومنون ايماناً بما يقومون به.. بكل صراحة وبكل بساطة هذه هي اجندتهم السياسية وهذه هي مبادئهم.. لا اكثر ولا اقل. هم لا يؤمنون بالمقاومة, حتى الشعبية منها, وهم لا يؤمنون بقوة شعبنا على الصمود.. ولا والف لا… ايمانهم „ونضالهم“ فقط تكديس المال وبناء الفيلات على حساب الشعب المسكين…
يا مفاوضين يا من رسمت انفسكم قادة لنا دون ان تسألونا اقول لكم بصراحة الفلاحين, وكرامة المهجرين ونبرة الحريصون على مصالح الوطن ان:
من يتلهف من محادثات الى محادثات والمحتل ينهب الارض شبراً بعد شبر وتحت انظاركم…
من يترك الفساد والفاسقين ومصاصي دماء الشعب سنوات دون سؤال واستجواب
من يتفنن في بناء اجهزة امن السلطة (لاحظ امن السلطة, لا امن الدولة او امن الشعب!!) ويصرف مئات الملايين على اجهزة تنسيق الامن مع المحتل وتعذيب السجناء وارهاب الشعب
من يسلب حق الشعب بانتخابات حرة نزيهة ديمقراطية لا لشيء الا لارضاء الحاكم بامر الله في فلسطين _الجنرال دايتون
من ينكر عن الشعب حقه بالاطلاع عما يدور حول مصيره ومستقبل ابناءه
من يضع مصلحته الشخصية فوق مصلحة الوطن والشعب……
من يعمل هذا ايها القادة لا يدوم… والشعب لا ينسى ولا يرحم… انظروا الى تونس وبن علي.. انظروا الى مصر ومبارك…. راقبوا الاردن والجزائر وعينكم على الخليج وحكامه ولا تنسوا انفسكم قبل ان يفوت الاوان…. وذكروا ان نفعت الذكرى….

ولنا موقف اخر لا بد منه بموضوع اخر في الايام القادمة

اين الشرعية؟

مقالة بصفحة -7

بقلم رائف حسين
اين الشرعية؟
قبل ايام انتهت المهلة الدستورية “ أسبوعين“ لرئيس السلطة الوطنية لتكليف رئيس حكومة جديد بعد استقالة رامي الحمد الله من منصبه, وحتى اللان لم نسمع عن اسم يتم تداوله في أزقة رام الله. لن ادخل الان بنقاش حول شرعية الدستور وشرعية من صوت عليه انذاك واودعه دون العودة الى الشعب بكامله .. فهذا موضوع اخر.. الغريب ان اصحاب الشأن في دولة فتح من معارضة وحزب حاكم وهؤلاء في امارة حماس ايضاً لا يحركوا ساكن حتى اللان. يساورني انطباع بان الكل مرتاح للوضع القائم. هذا سكوت الأموات جعلني افكر لماذا؟ ومن له مصلحة اصلا بهذا الوضع القائم؟
بتمعن هادئ نجد ان الجميع ودون استثناء مستفيد من هذا الركود السياسي ولا مصلحة لطرف من الاطراف السياسية الفلسطينية بان يحرك ساكنا لتغير الامر.
حركة فتح واقعة في عدة مصائب سياسية وتتخبط شمالا ويمينا منذ سنوات. تجلى التخبط وتفكك الحركة في المؤتمر الاخير وازداد الوضع سوءا جراء أزمة السلطة واستمرار الانقسام. قاعدة الحركة منقسمة بين الولاء الفئوي الداخلي وبين الخوف من فقدان السلطة ومعه النفوذ والهيمنة. فتح تعي بيقين ان موضوع الشرعية حساس جداً. رئيس السلطة انتهت مدة ولايته منذ زمن طويل واللعب بالدستور ومحاولة تأويله بما يحلوا لهم زاد الامر تعقيداً وقلل من ثقة الشعب بالسلطة وبنواياها. اضافة لهذا فان ولاية المجلس التشريعي قد انتهت أيضاً ولا احد يستطيع ان يدعي بانه يمثل الشعب ديموقراطيا، شعب فلسطين الذي تم تحييده منذ سنوات ولم يسأل اصلا في مفاصل هامة تخص مستقبله ومصيره. ناهيك عن ان قيادة حركة فتح لا تملك اصلا ثقة قاعدتها وثقة جماهير الشعب باكمله. فتح حركة سياسية بنيتها التنظيمية ركيكة جداً وتضم بداخلها البرجوازي الوطني الى الليبرالي الى المتدين حتى اليساري وضبط الامور كان مرتبط بوجود شخصية كرزماتية كشخصية ابو عمار. بإغتياله بدأت النزاعات والاصطفافات داخل الحركة وادت الى فقدانها السلطة في الانتخابات الاخيرة. محمود عباس ومن حوله لا يتمتعوا بالصفات القيادية التي تحتاجها الحركة للملمة أشلائها قبل الخوض بالانتخابات. وفي الوضع الراهن وبظل الفشل الاداري والإفلاس السياسي في جميع المجالات من شان خطوة كهذه ان تجهض على الحركة وتفككها. الانقسام والوضع الراهن من مصلحة حركة فتح ولا ارى ان هنالك بوادر جدية عندهم لتغيير الامر.
آلاخوة في حركة حماس مرتاحون ايضاً للانقسام. إذ ان هذا يضمن لهم التكلم بصفة الحاكم رغم انهم على علم بان ولاية حكومتهم، ان اعتبرناها شرعية قائمة اصلاً، قد انتهت منذ زمن. وهجومهم السابق على محمود عباس ونهاية شرعية رئاسته قد اضمحل لخوفهم من الاشارة بالاصبع على عورتهم . حركة حماس فازت بالانتخابات الاخيرة باستفادتها من أمرين: الاول قانون انتخابي شبه ديمقراطي واقصائي لم تعد الحالة الفلسطينية تتحمل مثله لما به من أساءه فاقعة للتمثيل الديمقراطي والاستجابة لصوت الشعب وهم على قناعة بان أية انتخابات قادمة سوف تقوم على قانون انتخابي عصري وديمقراطي اكثر تكون به حصة الاسد للتمثيل النسبي تماشياً مع إرادة الشعب بما به مصلحة للوطن وبهذا سوف يفقدوا نسبة لا باس بها من تمثيلهم. الامر الاخر الذي ساعد على فوز حركة حماس هو تشهيرها المحق انذاك بسوء الأداء لسلطة فتح ورجالها وما قاموا به من اختلاسات للمال العام ودمار للوطن والقضية. شهرت حماس بالمحسوبية التي كانت تسود في سلطة فتح الا انها لم تستطع ان تثبت عكس ذلك في إمارتها بغزة وسارت على نفس المنوال بالتعيينات والمشاركة بالسلطة وحتي في إدارة المقاومة. لم تستغل حركة حماس موقعها لإقناع الشعب بان إدارتها للسلطة والشأن العام يختلف جوهريا عن تلك في سلطة فتح وفقدت بهذا عدد من مناصريها وتأييدها بالشارع الفلسطيني. وتخبطها السياسي بعد الثورات العربية واصطفافاتها العربية والاقليمية بينت ان حركة حماس لا تضرب بسيف فلسطين بل بسيف اخر. وأظهرت هذه المغامرة الصدع في صفوف الحركة الذي لم يتم تداركه في المؤتمر الاخير. محاولات الحركة فرض نمط حياة بمقاسهم على المجتمع في القطاع والتكتيك المضر في ملف المصالحة والمماطلة الهدامة نفر العديد من أبناء الشعب عنهم وتراجع تأييد الشارع لهم واصبحوا يتحملوا مسؤولية الوضع الراهن بنفس المستوى الذي تتحمله حركة فتح. وكلا الحركتين أساؤوا للقضية ولمصلحة الوطن بتعنتهم وباعاقتهم للمصالحة وبتمسكهم بالعرش المهدوم.
ضمن الوضع القائم سوف تحصد الحركة هزيمة في أية انتخابات قادمة. محاولات الحركة الاستفادة من المماطلة بملف المصالحة وتحميل الطرف الاخر المسؤولية سوف يعود عليها بسوء اكبر وخسارة أجم.
المعارضة، رغم ان هذا التعبير غير دقيق، بألوانها من اشتراكي الى قومي الى ليبرالي تتخبط أيضاً رغم انهم، في أطراف المعارضة وبتفاوت، يملكون البرنامج السياسي الصريح والواضح للخروج بالقضية من عنق الزجاجة الا انهم لا يملكون الخطاب السياسي السليم للوصول الى الجماهير. فما زالوا بنظر الأكثرية نخبويين. تفككهم وعدم قدرتهم على الالتفاف لبناء جبهة او طرف ثالث يواجه كل من حركة حماس وفتح اللتين أثبتا فشلهم افقد الجماهير الثقة بقدرة هؤلاء الأطراف على قيادة الشعب للخروج من المأزق الوطني الذي تمر القضية به منذ اكثر من عشرين عام. المعارضة بألوانها وقعت في مصيدة الدولة والسلطة كحركاتا حماس وفتح أيضاً، الفارق ان الحركتين يملكن إمكانيات مادية وارتباطات دولية وإقليمية يستطعن من خلالها التمويه على المأزق الإيديولوجيي التي تعيشة كل الحركات السياسية الفلسطينية. فالجميع يتأرجح بين كون الشعب الفلسطيني في مرحلة بناء الدولة وبين انه ما زال فعليا يقبع تحت الاحتلال، اي انا متواجد في مرحلة التحرير الوطني. كلا المرحلتين يتطلبن برنامج سياسي وتكتيك عملي يومي للشعب يختلف عن الاخر. وبما ان المعارضة بألوانها قد تكيفت في دولة فتح مع سلطتهم ولعبتهم واصبحت جزء منها وتروضت في امارة حماس وتمشت مع ما يفرضه الواقع الحمساوي هناك فقدت بهذا ثقة الشعب بطرحها السياسي. وأكثرية الشعب تفضل في مثل هذا الوضع التصويت للقوى الكبرى التي بإمكانه ان تحكم وتحجب الصوت عن القوى الصغيرة المشتتة خصوصا ان كانت هذه بالفعل لا تأتي بجديد وامكانيتها بتحقيق برنامجها ضمن الوضع السائد سيئة جداً. حتى لو جرت انتخابات في فلسطين فمعظم قوى المعارضة التي يتأرجح تأييدها حول نسبة الحسم تخاف اصلا عدم تجاوز هذه النسبة وتعيش في صراع حول البقاء السياسي او الاندثار.
نعم السكوت علامة الرضى- الكل في فلسطين المحتلة وخارجها يسكت على دوس الشرعية وإرادة الشعب بالأقدام خوفا من مستقبل غامض ومن شعب محتار من أمره ومزاجه متقلب .

* مدير معهد الدراسات الاستراتيجية للشرق الاوسط – هانوفر/ المانيا

 

الاسلام هو الحل

مقالة بصفحة -6
بقلم رائف حسين*

الاسلام هو الحل

مسلحون بهذا الشعار البسيط والوهمي يجوبوا الاخوان واتباعهم وكل من تفرخ عنهم من سلفيين وجهاديين بقاع الارض لإقناع اهل بيت السلام وأهل بيت الحرب بان كل ما اتبع ويتبع من شرائع وقوانين وأيدلوجيات كلها كفر وباطل والحل هو الاسلام.
الاسلام دين وشريعة وفقه ونمط حياة وسياسة كما يرونه ويفسرونه هم وفقط هم لوحدهم. برأي هؤلاء هنالك حقيقة واحدة لا ثانية لها، الحقيقة التي ينطقون بها! هم رسموا انفسهم محامين الله على الارض. وممثله الشرعي والوحيد. الاسلام الحقيقي برأيهم هو إسلامهم، فكفروا من خالفهم ومن سار واجتهد بالإسلام دونهم. الشيعة، الأحمديون، العلويون، الدروز، الصوفيون وكذلك اتباع الديانات الاخرى واليساريون والديمقراطيون كلهم كفره بعين الاخوان ويوم النصر لاسلامهم الحقيقي، كما يدعون، أتي لا محالة بعون الله والسيف! كما كتب الشيخ عبد الرحمن الساعاتي (والد حسن البنا) داعيا اعضاء الجماعة الى اعداد الدواء اللازم لشفاء الامة، “ واعكفوا على إعداده في صيدليتكم، ولتقم على إعطائه فرق الإنقاذ منكم، فإذا الامة أبت فأوثقوا يديها بالقيود، وأثقلها ظهرها بالحديد، وجرعوها الدواء بالقوة، وان وجدتم في جسمها عضواً خبيثاً فاقطعوه، او سرطانا خطيرا فازيلوه، واستعدوا يا جنود فكثير من أبناء هذا الشعب في آذانهم وقر، وفي عيونهم قذي“ *
ويخطأ منكم من يأخذ بالاعتبار – المستقر إعلاميا للاسف- بان هنالك فرق بين معتدل ومتطرف في حركات المتأسلمين. الحقيقة ان الفارق بينهما في الخطاب وهو في الدرجة وليس في النوع. في قلب خطابهم معتدلون كانوا ام متطرفون، كما وجد الباحث د. نصر حمد ابو زيد رحمه الله، تتمركز قاعدتين أساسيتين يبنون عليهن خطابهم واستراتيجيتهم طويلة الأمد. الاولى „حاكمية الله“ التي لا ترى مكان للديمقراطية والقوانين البشرية. وقال بها ألاب الروحي للمتأسلمين ابو العلاء المودودي “ ان الديمقراطية كفر لانها تأليه للإنسان وحاكمية الجماهير“. وكتب ايمن الظواهري “ ان الديمقراطية دين وضعي كافر حق التشريع فيه للبشر، في مقابل الاسلام الذي حق التشريع فيه لله تعالى لا شريك له…“
وركيزة أيدلوجيتهم الثانية „لا جدال بالنص“ تعني ان لا حق للبشر-الا للمتأسلمين امثالهم باعتبارهم كائن خارق فوق البشر- في فهم النص وتأويله رغم ان النص لا يفصح بذاته عن معناه ودلالته. والنص تعبير لغوي، واللغة يمكن فهمها على اوجه – خاصة اذا ما جاء النص حمالا لاوجه عدة- وحتى القران الكريم فهمه البعض على وجه والاخرين على وجه اخر- بل ان البعض تلاعبوا وعن عمد بالتعامل مع النص. ولعل هذا ما دفع الامام علي بن ابي طالب الى القول “ القرآن لا ينطق وهو مكتوب، وانما ينطق به البشر، وهو حمال أوجه“. فلو كان القرآن ينطق وهو مكتوب فهل كان يسمح لعبد الله بن سبأ بان يشعل نار الفتنة بين علي وعثمان ثم بين علي ومعاوية مدعيا تفسيرات لآيات كريمة.. لم تخطر على بال احد؟
ونرى المتأسلمين اليوم يهتفون ضد الغرب الملحد وهو الذي رباهم حتى ترعرعوا ودعمهم بالمال والسلاح عشرات السنين لمقاتلة اليساريين الوطنيين الذين ضحوا لأجل الوطن والأمة وتحريرها من المستعمرين. وهل نسوا هؤلاء كيف كان الغرب الملحد ينعتهم بالمجاهدين وهم يذبحون إخوتهم المسلمين في الجزائر وفي افغانستان وفي مصر وفي بقاع الارض الاخرى! إسلامهم هذا الذي يحلل ذبح الرجال والنساء وقتل الأبرياء باسم الدين! ونسوا ان الاسلام الذي أتى به الرسول نادى بالتسامح وحب الخير للجميع .. اسلام السلام والمحبة والأخوة.. اسلام حب الحياة والرفاه وكره الموت والقتل والثأر… اسلام التواضع ونكر المظاهر! لم يكن السيف في يد المسلم الا كالمشرط في يد الجراح لحسم الداء الاجتماعي. كانت دعوة الاسلام في جوهرها دعوة لتأسيس العقل في مجال الفكر، والعدل في مجال السلوك الاجتماعي، وذلك في وصفهما نقيضين للجهل والظلم، وهما ركيزتا الواقع بالمجتمع العربي الذي خاطبه الوحي اولا.
متأسلمي العصر يريدوا لنا ان نقبل بالجهل والظلم باسم الطاعه ولإيمان واصبحت اللحية وألحجاب صك غفران لحامليها للعبث بالمجتمع والبشر يطلعوا علينا يوم بعد يوم بفتوات عجيبة غريبة وكان غفر المسلمون قطيع ماشية يعبثون به وبمصيره وحياته كما يشاؤون. الايمان لا يقاس بالمظاهر ولا بالمراكز الدينية وادعاء المشيخة الكذابة.
نحن نتكلم عن مسلمين وليس عن الاسلام ذاته.. فالإسلام المعتقد والدين هو معطى سماوي كلى الصحه. بينما نجد ان المسلمين لهم آراء شتى – وكل من هذه الآراء يحتمل التأويل وبه الصح والخطأ. ويحتم المحاجة والقول والقول المضاد. وأستعيد في النهاية قول ابن المقفع “ الدين تسليم بالإيمان، والرأي تسليم بالخصومة، فمن جعل الدين رأيا فقد جعله خصومة، ومن جعل الرأي ديناً فقد جعله شريعة“
ان الاوان لمعشر المسلمين بان ينبذوا الشعوذة التي غرسها المتأسلمون بالامة ويتطردوا هؤلاء الدجلة الذين في مأربهم امر اخر غير راحة البشر وسلام الوطن. هم يسيسون الدين ويدينون السياسة للتحكم والتسلط ليس الا. هم الثعلب في زي النعجة. لقد كشفوا عن انيابهم وخلعوا القناع ورأى كل عاقل من هؤلاء مشايخة العصر ورافعي الراية.